العجمي الوريمي

  • تقديم

    • من مواليد سنة 1961 بشط مريم من ولاية سوسة الساحلية. التحق بالجامعة التونسية سنة 1981 طالبا بشعبة الفلسفة في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتونس العاصمة. عرف بنباهته وتفوقه في المجال الدراسي، كما عرفته ساحات الجامعة التونسية مناضلا صادقا وخطيبا مفوها.
    • قاد مع زملائه في قيادة الاتجاه الإسلامي بالجامعة التونسية معركة الصراع الفكري والايديولوجي ضد مجموعات اليسار الماركسي الستاليني غير الديمقراطية، ومعركة التنظيم الطلابي ضد هيمنة السلطة.. حتى استهدف بالاغتيال في مجزرة كلية الآداب بمنوبة (ضواحي العاصمة تونس) في شهر مارس 1982 التي نظمها الشيوعيون ولكن لطف الله كان أقرب.
    • إثر توفق الإتجاه الإسلامي بالجامعة وحلفائه في شهر أبريل 1984 إلى تأسيس الاتحاد العام التونسي للطلبة الذي كان لـ"هيثم" (وهو الاسم الذي عرف به العجمي الوريمي في الجامعة) دورا بارزا فيه تعرض هذا الزعيم الطلابي الكبير إلى الطرد من الجامعة فالتحق سنة 1985 بكلية الآداب بالرباط في المغرب حيث واصل دراسته حتى حصوله على الإجازة في الفلسفة بتقدير جيد جدا.
    • عاد سنة 1988 ليستأنف دوره في قيادة الاتجاه الإسلامي بالجامعة رئيسا لمكتبه السياسي وناطقا باسمه، مسؤولا عن تحرير جريدته الأسبوعية "الحدث الطلابي"... وعضوا بصفته تلك في المكتب السياسي لحركة النهضة. وعند صدور جريدة "الفجر" التحق بهيئة تحريرها مسؤولا عن القسم الجامعي الشبابي والشؤون الدولية.
    • إثر إعتقال المهندس علي لعريض الناطق باسم الحركة، والمهندس حمادي الجبالي المدير المسؤول عن جريدة "الفجر" انتدب هيثم في فيفري 1991 لعضوية المكتب التنفيذي لحركة النهضة ورئيسا لمكتبها السياسي.
    • اعتقل في مارس 1991 ومورس عليه تعذيب شديد حتى فقد الوعي والذاكرة وظل على ذلك الحال عدة أشهر دون علاج. وحوكم ضمن قيادة النهضة في جويلية 1992 أمام القضاء العسكري وقد صدر في حقه حكم بالسجن مدى الحياة.
    • بعد الثورة التونسية في 2011، عاد الوريمي لقيادة الحركة، وعين في منصب نائب رئيس الحركة ومسؤول مركب الثقافة والتعليم والشباب، ثم أصبح عضو المكتب التنفيذي مسؤول عن مكتب الإعلام والاتصال، ويعمل كأستاذ فلسفة
    image title here

    Some