تاريخ الولادة

  • 1963-03-23
  • الحبيب الردادي

  • تقديم

    بوليس أمن الدولة أوقع به  من خلال كمين استعملوا فيه أحد أصدقائه الموقوف حديثا الذي طلب لقاءه في أمر هام ، اعتقل و قضى ثلاثة أشهر من النكال قال عنها لزوجته في أول لقاء : " هم يجلدون ويذبحون ويجرحون والطبيب يستبقيك حيا بعلاجته التي لا تشف علة بقدر ما تيسر التهاوي على كراسي الاعترافات    حكمت محكمة الاستئناف بتونس في 15 فيفري 1993 على الحبيب الردادي  بخمسة أعوام سجنا ، وبعد أربعة عشر يوم  فقط ، حكمت عليه ذات  بإثنتى عشر سنة سجنا  بدأت متاعب الشهيد الصحية بسجن برج الرومي ببنزرت بمرض " الحُمرة " ونقل الى المستشفى ومكث فيه لمدة تقارب النصف شهر ... بعد مدة انتقل إلى تدهور خطير : ظهرت دارة زرقاء على جلد ظهره ، وصار يعيش إعياء متواصلا فضلا عن صعوبات في التنفس تضطر معها الإدارة إلى استعمال التنفس الاصطناعي تفطن لعدد كبير من رسائل زوجته وأولاده كانت محتجزة وممنوعة عنه فاحتج لدى مدير السجن المدعو فيصل الرماني الذي وعده بحل المشكل في صباح اليوم الموالي تم نقله بمفرده في سيارة الكونفة إلى السجن المدني بالهوارب  دون أدنى اكتراث للسبب الاساس الذي من أجله نقل الى تونس ، ولا أي مراعاة لحالته الصحية التي تنذر بالهلاك وفق تقارير طبيب سجن برج الرومي ...

        بعد ثلاثة أيام من الوصول الى مثواه الجديد سقط مغشيا عليه ، كانت جلطة دماغية

    رسالة على ورق منديل الأنف سربها رفقاء الحبيب موجهة للنشطاء الحقوقيين

    image title here

    Some