‫هل الشيخ محمد الأزرق هو نفسه شيخ شارل نيكول ... بقعة ضوء يجيب ... تابعونا‬‎

‫هل الشيخ محمد الأزرق هو نفسه شيخ شارل نيكول ... بقعة ضوء يجيب ... تابعونا‬‎

القي القبض عليه بالمطار و سجن لمدة سنة ثم وقع استدعاءه من طرف الباهي لدغم حيث عينه صحفي بجريدة العمل الناطقة باسم الحزب و منها إلى الإذاعة التونسية و ساهم في إنشاء مجلة الإذاعة و التونسية إلى 1962 زج به في السجون و بعد حوالي سنتين أفرج عنه ثم وقع التضييق عليه في السنوات الأخيرة. في سنة 1982 كلف بمهمة لنقابة الموردين و المصدرين و كان له لقاء بمحمد مزالي الذي منحه جواز سفر و شهادة عفو لاسترداد حقوقه في نفس الفترة غادر الوطن على متن شاحنة و انطلق في رحلة برية حملته إلى المملكة العربية. في أواخر شهر جوان 1986 نحصل المخلوع على موافقة المملكة العربية السعودية لتسليم المناضل احمد محمد الأزرق و هو لاجئ سياسي لديها في إطار صفقة عقدها بن على مع الأمير نايف ابن عبد العزيز وزير الداخلية في المملكة السعودية مع الأمير تركي الفيصل رئيس جهاز مخابرات السعودية فوقع جلبه 28 أوت 1986 و حكم عليه بالإعدام و في تلك اللحظة اختار الشيخ أن تكون كلمة الفراق " خذولي حقي و لن أتسامح في اي قطرة من دمي " و منذ ذلك اليوم المرير اختفى احمد محمد الأزرق و إلى الحد الآن

  • شارك على:

التعليقات

شارك بتعليق

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها